العلاقة بين زيادة الوزن والقدرة الإنتاجية

لقد أصبحت زيادة الوزن تشكل قلق عالمي حيث يصاحب هذه المشكلة ارتفاع في خطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى أمراض القلب التاجية والسكتات الدماغية. لقد وجدت الأبحاث أيضًا وجود ارتباط ما بين زيادة الوزن وانخفاض إنتاجية العمل بسبب عدم القدرة على العمل على المدى القصير أو الطويل.

تأثير زيادة الوزن على الصحة

الآثار الصحية المباشرة لزيادة الوزن معروفة على نطاق واسع، حيث تلعب السمنة دورًا كبيرًا كعامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. تعمل السمنة أيضًا على زيادة انتشار عوامل الخطر القلبية الوعائية مثل مرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع الكوليسترول السيئ، وانخفاض مستوى الكوليسترول الجيد، وارتفاع ضغط الدم الانقباضي والانبساطي. لقد ارتبطت السمنة أيضًا ارتباطًا مباشرًا بزيادة مخاطر الشريان التاجي القاتلة. كما أن السمنة عامل خطر مهم للعديد من الأمراض الهامة الأخرى مثل مرض الكبد الدهني وتليف الكبد والفشل الكلوي المزمن بالإضافة إلى هشاشة العظام وانقطاع النفس الانسدادي النومي. لقد ارتبطت زيادة الوزن أيضًا بالعديد من أنواع السرطان مثل سرطان القولون، والمستقيم، والكبد، والمرارة.

تأثير زيادة الوزن على الإنتاجية

لقد وجدت الأبحاث أن هناك تأثير لزيادة الوزن على الإنتاجية كالتالي:

  • يتغيب الموظفون الذين يعانون من زيادة الوزن بسبب الإصابة بالأمراض بشكل أكبر من الموظفين الذين يمتلكون وزن طبيعي، وهو ما يؤدي إلى قلة الإنتاجية في العمل بسبب زيادة معدلات التغيب عن العمل.
  • التكاليف التي يتحملها أرباب العمل بسبب زيادة الوزن أكبر من التكاليف المباشرة للرعاية الطبية التي يطلبها هؤلاء الموظفين.
  • الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة بالإضافة إلى الإصابة بعوامل الخطر مثل السكري، فرط شحميات الدم، أو ارتفاع ضغط الدم لديهم ضعف أكبر في الإنتاجية ونفقات طبية أعلى من الأفراد ذوي الوزن الطبيعي مع نفس عوامل الخطر.
  • زيادة في نسبة ضعف العمل ونسبة الاضطراب الشديد في العمل والأسرة والحياة الاجتماعية بشكل منهجي لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن عند مقارنتهم بالأشخاص الذين لديهم وزن طبيعي.

الوقاية من زيادة الوزن لزيادة الإنتاجية في مكان العمل

هناك بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها للوقاية من زيادة الوزن وزيادة الإنتاجية:

  • الحرص على اختيار بيئات عمل صحية

من الضروري تحديد ما إذا كانت بيئات العمل الحالية تشجع بالفعل على زيادة الوزن. فقد أشارت بعض الأبحاث إلى أن زيادة الوزن قد ترتبط بضغوط العمل أو العمل بنظام الورديات وساعات العمل الطويلة. وبالتالي هناك حاجة إلى تحديد ما إذا كان التنظيم ونمط مهام العمل يمكن أن يساهم بشكل عام في التأثير السلبي على الصحة وكيف يمكن تعديلها لتعزيز الإنتاجية.

  • توفير استشارات غذائية في مكان العمل

يُنصح بعقد بعض الندوات المختصة بالاستشارات الغذائية لتعديل نمط الحياة واعطاء بعض النصائح الغذائية، كما تلعب برامج الصحة المهنية دورًا فعالًا في التوعية بمخاطر السمنة وتأثيرها على الإنتاجية في العمل. يجب على المتخصصين في الصحة المهنية تشجيع أصحاب العمل على جعل مواقع العمل خالية من الوجبات السريعة، والحرص على توفير بدائل صحية في الكافيتريا الموجودة في مكان العمل.

  • تشجيع الموظفين على النشاط البدني

يجب إجراء تغيير في كل من النظام الغذائي والنشاط البدني في العمل أثناء أوقات الفراغ للتخلص من زيادة الوزن، وبالتالي سيساعد ذلك على زيادة الإنتاجية في مكان العمل. يمكن إضافة صالة للألعاب الرياضية في مكان العمل أو يمكن أن تقوم الشركات بتوفير اشتراكات مجانية للموظفين في صالات الألعاب الرياضية وذلك للتخلص من زيادة الوزن، وهو ما سينعكس في الأخير على الإنتاجية بشكل إيجابي.

 

المصادر: