جراحة البواسير

في كثير من الحالات، يمكن علاج البواسير على نحو فعال و ذلك باتباع نظام غذائي و التمتع بالنظافة الجيدة، و استخدام الأدوية الموضعية. لكن في بعض الحالات، فان اتباع نظام غذائي و استخدام الأدوية ليست بكافية. فهناك بعض الاشخاص اللذين لا يستجيبون للعلاجات الغير جراحية .

أنواع جراحة البواسير

ينبغي اللجوء الى الجراحة للأشخاص الذين يعانون من الألام الشديدة أو النزيف, لذلك تسمى عملية جراحية البواسير باستئصال الباسور, فأثناء استئصال الباسور،يقوم الطبيب على احداث شقوق حول فتحة الشرج لقطع البواسير.بحيث يمكن إعطاء الاشخاص اللذين يخضعون للعملية التخدير الموضعي (هنا يكون المريض مستيقظا أثناء إجراء العملية ولكن المنطقة التي يتم علاجها تكون تحت التخدير) أو التخدير العام (هنا يتم ادخال المريض بحالة النوم العميق أثناء إجراء العملية ).

ان عملية استئصال الباسور يتم تنفيذها عادة داخل العيادات الخارجية، ويتم السماح للمريض بالعودة للمنزل في نفس اليوم.

أولا :عملية هبوط البواسير (PPH)

PPH هو إجراء مصغر لعلاج البواسير / أو الهبوط، فهنا تكون الأنسجة الشرجية منزلقه أسفل قناة الشرج. فخلال PPH، يتم استخدام جهاز مثل الدباسة لإعادة البواسير للاعلى وقطع امدادات الدم لها, عندها سوف تذبل في نهاية المطاف وتموت. في هذا الإجراء يتم رفع الباسور أعلى فتحة الشرج، حيث هناك عدد أقل من النهايات العصبية، وبالتالي الحد من الألم.

فوائد PPH ما يلي:

ألم أقل

انتعاش أسرع

النزيف اقل والحكة اقل

المضاعفات ما بعد العملية تكون أقل

ثانيا : خيارات التنظيرية الأخرى للحد من حجم أو إزالة البواسير ما يلي:

الليزر:هنا يتم استخدام شعاع الليزر لحرق الأنسجة البواسير و التخلص منها

الشريط المطاطي: هنا يتم وضع شريط مطاطي حول قاعدة الباسور لقطع إمدادات الدم وقتل الأنسجة. ويتم ذلك في المنطقة التي لديها أقل عدد من الاعصاب ، لذلك تكون أقل إيلاما.

الطب النفسي: هنا يتم حقن المحلول الكيميائي حول الأوعية الدموية التي تزود الباسور لتقليصه وتدميره.

على الرغم من أن هذه الإجراءات التنظيرية قد تؤدي إلى ألم أقل ومضاعفات أقل، الا ان استئصال الباسور قد يوفر نتائج أفضل على المدى الطويل.

ما هي مخاطر جراحة البواسير؟

جراحة البواسير شائعة جدا، وتعتبر آمنة. ومع ذلك، كل عملية جراحية لديها بعض المخاطر و منها :

نزيف الدم

العدوى

وبالإضافة إلى ذلك، فإن المريض قد يعاني بعض المتاعب بالتبول لأن الألم ما بعد الجراحة تجعل من الصعب على المريض الاسترخاء والسماح لتدفق البول. وعلاوة على ذلك، قد تكون العضلة العاصرة الشرجية قد تأذت أثناء الجراحة، مما قد يؤدي إلى الألم أو تسرب الأمعاء(أي سلس البراز و هو عدم القدرة على السيطرة على أمعائك، والتي يمكن أن يؤدي هذا إلى الإفراج اللاإرادي من البراز أو الغاز)

علاج الألم بعد جراحة البواسير

الألم هو الشكوى الأكثر شيوعا بعد الجراحة، وخاصة أثناء حركة الأمعاء. فهنا يستخدم المريض مسكنات للألم التي يمكن أن تساعد في تخفيف الآلام, ان الحصول على حمام دافئ قد يساعد أيضا في الحد من الألم. ويمكن أخذ ملينات البرازالتي تجعل من السهل التبرز، مما يساعد على منع اجهاد والإمساك.

في معظم الحالات الانتعاش يستغرق حوالي أسبوعين بعد استئصال الباسور. و في بعض الحالات، يمكن أن يستغرق ما 3-6 أسابيع للحصول الشفاء التام.

ما مدى فعالية جراحة البواسير؟

جراحة البواسير هي فعالة في معظم الحالات. ومع ذلك، فمن المهم اتباع نظام غذائي عالي الألياف، والحفاظ على النظافة الجيدة، وتجنب الإصابة بالإمساك، والذي يمكن له ان يسبب بتشكل البواسير من جديد.

كيف يمكنني منع البواسير من تكرار؟

أفضل طريقة لمنع البواسير هو عدم او تجنب الاصابة بالامساك و ذلك من خلال اتباع نظام غذائي عالي الألياف وشرب الكثير من السوائل (ستة إلى ثمانية أكواب كل يوم) .