ما فائدة عملية التكميم ما دام يتوجب علي أن أخضع لحمية غذائية بعد العملية؟

لطريقة الوحيدة الآمنة لفقدان الوزن هي حمية غذائية منخفضة السعرات على فترات طويلة، لكن للأسف يصعب على معظم الأشخاص الإلتزام بهذه الحمية، بل إن أغلب المرضى تنتابهم ردة فعل معاكسة و يعيدوا اكتساب ما فقدوه من وزن خلال فترة قصيرة جداً و قد يتجاوزوا أحياناً وزنهم السابق للحمية.

تهدف عملية التكميم إلى تصغير حجم المعدة و التخلص من الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع مما يجعل الالتزام بهذه الحمية لفترات طويلة أمراً سهلا و طبيعياً من دون المعاناة النفسية التي ترافق مثل هذا النوع من الحميات. بمعنى آخر، إن كمية الأكل التي يعتبرها الشخص الطبيعي قليلة جداً و لا تشعره بالشبع هي كمية الأكل الطبيعي بالنسبة للشخص المتكمم و التي توصله إلى الشعور التام بالشبع .

ما لا تستطيع عملية التكميم التحكم به هو السوائل المحلاة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية و لا تمنح شعوراً بالشبع يدفع المريض الى التوقف عن تناولها، و عليه يتوجب على المريض أن يقوم هو بنفسه بالتحكم بهذا النوع من الأغذية. للأسف توجد نسبة من المرضى لا يستطيعون التحكم في هذا الجانب و الذي يكون مكوناً أساسياً في هدوئهم النفسي ، هذه الفئة لا تلائمهم عملية التكميم ابتداءً و قد يكون من المناسب لهم الخضوع لعملية تحويل المسار أو تحويل المسار المصغر